التخطي إلى المحتوى

نتيجة أولي ثانوي الفرصة الثانية 2019، انتهي الألاف من طلاب أولي ثانوي عام الذين لم يتمكنوا من الحصول على مجموع الـ 50%، من أداء امتحانات الفرصة الثانية والتي تعرف بامتحانات الدور الثاني أو الملاحق، منذ يوم 4 أغسطس وجاءات امتحانات نتيجة ملاحق أولي ثانوي هذا العام بنظام جديد وهو نظام الأوبن بوك، أي يحق للطالب اصطحاب الكتاب المدرسي له خلال أداء الامتحان.

لا نزال نتابع مع طلاب وطالبات الصف الأول الثانوي للدور الثاني موعد إعلان نتائج الملاحق وأكدت مصادر بوزارة التعليم أنه سيتم اعتماد نتيجة أولي ثانوي الفرصة الثانية 2019 لجميع المحافظات من سيادة الوزير خلال بداية الأسبوع المقبل وسيتم توافر النتائج بالمدارس.

أشارت جميع التوقعات إلى ارتفاع معدلات نجاج نتائج ملاحق الصف الأول الثانوي 2019 في جميع المحافظات وخاصة مادة اللغة العربية والفيزياء ومادة التاريخ، كما أوضحت مصادر بالوزارة أنه سيتم كشف نتيجة ملاحق الأول الثانوي برقم الجلوس والاسم في المدارس الأسبوع القادم.

أعلنت مصادر في وزارة التعليم أنه سيتم إعلان نتيجة الصف الأول الثانوي للدور الثاني مستقل في كل مديرية تعليمية، ولن يت اعتمادة في آن واحد من جانب الوزير كما حدث في نتائج الدور الأول، ولكن لم تعلن الوزارة رسمياً أي تصريح حول هذا الشأن، وتم التأكد من انتهاء أغلب أعمال التصحيح بجميع المحافظات.

نتيجة أولي ثانوي الفرصة الثانية 2019

لم تسجل امتحانات نتائج الصف الأول الثانوي الدور الثاني 2019، أي شكاوي من جانب الطلاب في جميع المحافظات، حيث أشاد أغلبية الطلبة بمستوي الامتحان وبالنظام الجديد، كما كشفت مصادر عن اقتراب انتهاء أعمال التصحيح في جميع المدارس وأن النتيجة سيتم إعلانها خلال أيام.

كما طالب تلاميذ أولي ثانوي عام بسرعة كشف تفاصيل الامتحانات في ثانية ثانوي حتي يتهيأ لها الطلاب كما طالبوا بأن تكون الدراسة على نظام التابلت والامتحانات ورقية، ونشير إلى أنه يمكن للطلاب كتابة رقم الجلوس والاسم في تعليق وسيتم عرض نتيجة أولي ثانوي بالدرجات حال رفعها على موقع الوزارة.

نتيجة أولي ثانوي الدور الثاني 2019

يشار إلى أن نتائج الصف الأول الثانوي هذا العام كانت من أكثر النتائج التي شغلت الرأي العام، نظرا لقيام الوزارة بالعديد من التغيرات بهدف تطوير مستوي التعليم في امتحانات أولي ثانوي عام، سواء في الدور الأول حيث أدي الطلاب الامتحانات إلكترونيا أو في الدور الثاني وكان النظام ورقيا ولكن بنظام الكتاب المفتوح.